Menu
نقاط ولاء

مفيش هروب منها. البلاستيك بقى تهديد خطيرعلى البيئة، وصناعة المطاعم قائمة عليه على مدار عقود. لما منذ اختراع البلاستيك من  100 سنة تقريباً، كان يعتبر معجزة العصر الحديث. علشان كان مادة متعددة الأستخدامات عملت ثورة في عمليات الإنتاج، وساعدت على تلبية الطلب العالمي المتزايد على توفير مادة موفرة وسهل استخدامها.

إنهارده، متوفر في كل مكان. ألق نظره حواليك في المطبخ. البلاستيك بقى جزء أساسي من تحضير الوجبات الجاهزة. الصواني والسكاكين البلاستيكية والأكياس كمان. حتي أكواب "الورق المقوى" اللي بنستخدمها للشاي السخن أو القهوة مبطنة بفيلم غير مرئي من البلاستيك علشان يحتوي السائل ويمنع اي تسرب.

ولكن الأن عندنا إدراك أن الكوكب بيدفع ثمن ثقافتنا الغلط. بعيدًا عن إنها مادة مريحة، البلاستيك بيعمل مشكلة كبيرة لأنه مش بيتحلل.

 

 

الحقائق كئيبة: بنستعمل 78 طن من العبوات البلاستيك كل سنة - اللي تكفي تلف حوالين الكوكب 3 مرات، مع إعادة تدوير 14٪ بس، وإعادة استخدام 2٪ كعبوات*. الباقي، زي ما كلنا عارفين، بينتهي في الآخر في النفايات وفي محيطاتنا، وده بيدمر حياة الكائنات اللي عايشة فيه.

أنت عارف إن عبوات كنور مصممة علشان تكون قابلة لإعادة الإستخدام في المطبخ.

بس فيه نور ساطع في آخر النفق. بصفتنا واحد من أكبر موردي المنتجات الغذائية في العالم، فإحنا في شركة يونيليفر بنتحمل مسؤولية علاج المشكلة دي بجدية وكمان بنشجع التغيير العالمي في نفس الوقت. إحنا بنشتغل مع علماء أذكياء بشكل استثنائي علشان نوصل لحل.

بفضل عملية رائدة - بس بسيطة وسهلة بشكل مدهش – دلوقتي بيتعمل إعادة تدوير بالكامل من البلاستيك البولي ايثيلين تيريفثاليت اللي بيعتبر واحد من المواد البلاستيكية الأكثر استخدامًا في التغليف.

ببساطة، ده معناه إنه لما ترمي إزازة هيلمانز، جزيئات الPET بتتكسر لحالتها الخام، وبيتعاد معالجتها وبترجع إزازة هيلمانز تاني. أو كمان، ممكن يكون لها حياة جديدة كإزازة كاتشب عادية - الفرص ملهاش حدود. على سنة 2025، شركة يونيليفر بتخطط لإعادة تدوير 100 ٪ من البلاستيك بنفس الطريقة.

 



سجل دلوقتي علشان يوصلك أخبارنا ومعلوماتنا لإلهام ودعم عائلة الشيفات العالميين بتوعنا.