Menu
نقاط ولاء

يعد التوازن بين العمل والحياة ضرورياً لعافية الموظفين، وليبتون في مهمة تهدف إلى تعزيز سعادة أجواء العمل ضمن المكتب. العمل المرن له معانٍ متنوعة من اختيار وقت تناول استراحة الشاي في الصباح إلى اختيار مكان العمل وطريقة القيام به.

لم يعد للعمل طابع واحد فقط يناسب الجميع، ويعمد ليبتون للاحتفال بهذا التحرّك نحو العافية الشخصية. يتمتع الأشخاص الذين يتمكنون أكثر من التحكم بجدول عملهم بصحة عقلية وضغط دم أفضل ونومهم كذلك يكون أفضل مع قيامهم بعادات صحية أكثر.



إيجاد السعادة في التنوع

في ليبتون، نهتم بالتنوع كثيراً. نعلم أنّ أذواق الأفراد تختلف والجميع يقوم بأمور مختلفة باختلاف مزاجهم. وسواء كان الاختيار هو الشاي الأسود أو الشاي الأخضر أو شاي الفواكه، فإن العمل بطريقة مرنة يحتفل بالتنوع بالطريقة نفسها. الأمر بهذه البساطة.

بداية يمكن أن يشكّل العمل بطريقة مرنة فائدة لكل من الموظفين وأصحاب العمل، حيث وجدت دراسة من جامعة ميامي أنّ موظفي الشركات التي توفر ساعات عمل مرنة كانوا أكثر التزاماً وكان لديهم شعور أكبر بالرضا تجاه عملهم من أولئك الذين يتبعون ساعات العمل التقليدية من 9 إلى 5.

أظهر تقرير FlexJobs أن 60% من جيل الألفية يعتقدون أنهم سيكونون أكثر إنتاجية عند العمل من المنزل مقابل العمل في المكتب. إضافة إلى ذلك، يعتبر 82% من المشاركين أنهم سيكونون أكثر ولاءً لأصحاب العمل إذا كانت لديهم خيارات عمل بطريقة أكثر مرونة.

يعرف ليبتون أن بعض الموظفين غير قادرين على العمل عن بعد لأسباب متعددة، مما قد يعني أنّ استراحات الشاي التلقائية والملابس غير الرسمية والموسيقى هي الطريقة الأكثر مرونة لتحقيق التأثير المطلوب. يمكن لتغييرات صغيرة في عاداتك أن تحدث فرقاً كبيراً في التوازن بين العمل والحياة.

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن مهمة ليبتون لدعم عافية الموظفين وتعزيز السعادة في أجواء العمل، انقر هنا.